سرطان القضيب

عوامل الخطر والخيارات العلاجية لسرطان القضيب

سرطان القضيب حالة نادرة في الولايات المتحدة. وبحسب الجمعية الأمريكية للسرطان، فإن سرطان القضيب يمثل أقل من 1% من السرطانات في الرجال الأمريكيين. على أية حال، توجد عوامل يمكن أن تزيد خطر الإصابة بالمرض.

عوامل الخطر لسرطان القضيب

تتضمن بعض الخصائص التي تجعل الرجل أكثر عرضة للإصابة بسرطان القضيب:

  • العمر: تحدث حوالي 80% من حالات سرطان القضيب في الرجال الأكبر من 55 عامًا.
  • عدم الاختتان: قد يتعلق ذلك بحالة تسمى تضيق القلفة، وفيها يمكن أن يُشد جلد القفة ويصعب تقلصه. يمكن أن يتراكم اللخن، أو الإفرازات تحت القلفة في الرجال غير المختتنين. لا توجد تلك الظروف في الرجال المختتنين.
  • عدوى الفيروس الحليمي البشري (HPV, human papillomavirus) أو متلازمة نقص المناعة المكتسبة (acquired immune deficiency syndrome, AIDS) .
  • التدخين: يعتقد الباحثون أن المواد الكيميائية في منتجات التبغ يمكنها الإضرار بالجينات في خلايا القضيب.

أعراض سرطان القضيب

العلامة الأولى لسرطان القضيب هي أن يلاحظ الرجال عادةً آفةً في القضيب. آفة القضيب هي أي منطقة غير معتادة بجلد القضيب. يمكن أن تتخذ آفات القضيب عدة صور، منها:

  • الأورام أو التقرحات
  • الطفح الجلدي
  • ثخانة الجلد أو تغير لونه عن الطبيعي
  • النتوءات الصغيرة

التورم في طرف القضيب أو الأورام تحت جلد المنطقة الإربية قد تكون كذلك علامات على سرطان القضيب. إن لاحظت ذلك أو أي تغيرات أخرى غير معتادة في القضيب، فاستشر الطبيب فورًا.

تشخيص سرطان القضيب وعلاجه

نبدأ بفحص وسلسلة من الاختبارات لتشخيص سرطان القضيب.

إن كنت مصابًا بسرطان القضيب، فسنناقش خيارات علاجك ونقرر معًا خطة علاج شخصية. نقدم خيارات علاجية واسعة النطاق لسرطان القضيب، بما في ذلك:

  • العلاج الكيميائي
  • العلاج المناعي
  • العلاج الإشعاعي
  • الجراحة