سرطان البروستاتا

نقدم العديد من الخيارات العلاجية لسرطان البروستاتا.

سرطان البروستاتا هو إحدى المخاوف الصحية الكبرى للرجال بعد سن 45 عامًا. تُدرج American Cancer Society سرطان البروستاتا باعتباره نوع السرطان الأكثر شيوعًا بالإضافة لسرطان الجلد. وهو كذلك السبب الثاني للوفاة بسبب السرطان بين الرجال.

إن كنت مصابًا بسرطان البروستاتا، فهناك أمل. يوجد حوالي 3 ملايين رجل في الولايات المتحدة سبقت إصابته بسرطان البروستاتا ولا يزالون على قيد الحياة، بحسب البيانات الصادرة عن American Cancer Society. معدل النجاة من سرطان البروستاتا في تزايد بسبب الرصد المبكر والاختبارات التشخيصية، بالإضافة للتطورات في الخيارات العلاجية.

نتخصص في علاجات سرطان البروستاتا الأكثر تقدمًا حول العالم. سنقدم لك جميع الحقائق بخصوص هذا المرض وخياراتك العلاجية، بالإضافة لما ينبغي توقعه خلال رعايتك.

ما هي البروستاتا؟

البروستاتا غدة في حجم الجوزة أسفل المثانة وتحيط بالإحليل (القناة التي تنقل البول من المثانة، عبر القضيب وإلى خارج الجسم). تنتج البروستاتا سائل البروستاتا، وهو أحد مكونات السائل المنوي. إن تضخمت البروستاتا بدرجة مفرطة -- إما بسبب سرطان البروستاتا أو لمشكلة كالتضخم الحميد للبروستاتا-- فيمكن أن تسد مرور البول.

ما هو سرطان البروستاتا؟

سرطان البروستاتا هو وجود خلايا سرطانية في البروستاتا. وهو يميل للنمو البطيء على مدار عدة سنوات، ولكن عادةً ما يتسارع نموه في مراحل لاحقة. مع نمو السرطان، فيمكنه الانتشار خارج البروستاتا -- وذلك عادةً إلى العقد الليمفاوية والعظام المجاورة.

ما عوامل الخطر لسرطان البروستاتا؟

لا نعرف سببًا محددًا لسرطان البروستاتا. ولكن، يعتقد الباحثون أن هناك عددًا من العوامل التي تسبب سرطان البروستاتا وتحث على نموه، بما في ذلك:

  • الحِمية
  • الوراثيات، أو تمرير الجينات المسببة للسرطان بين أفراد العائلة
  • عوامل بيئية أخرى

يحدث سرطان البروستاتا بصفة عامة للرجال الأكبر سنًا، ولكن يمكن للمرض أن يصيب الرجال الأصغر سنًا كذلك. الرجال الأمريكيون الأفريقيون والرجال الذين يتضمن تاريخهم العائلي سرطان البروستاتا أكثر عرضة للخطر.

اختبارات رصد سرطان البروستاتا بانتظام مهمة لجميع الرجال، وخاصة الأكثر عرضة للخطر. فرصتك المُثلى للعلاج الناجح للسرطان تعتمد على اكتشافه مبكرًا وبدء العلاج في أقرب فرصة ممكنة.

ما أعراض سرطان البروستاتا؟

لا يعاني الكثير من الرجال المصابين بسرطان البروستاتا أي أعراض جسمانية نظرًا للنمو البطيء للسرطان ولموضع البروستاتا داخل الجسم. ولكن إن نمت البروستاتا متضخمةً بما يكفي، فقد تصاب بكل العلامات التحذيرية التالية أو بعضها:

  • انسداد تدفق البول
  • التقطير في نهاية التبول
  • تواتر التبول
  • التبول الليلي
  • الحزق لإفراغ المثانة
  • الحاجة العاجلة إلى التبول
  • تسرب البول

ليس بالضرورة أن تكون تلك أعراضًا لسرطان البروستاتا. تلك أيضًا أعراض متواترة للتضخم الحميد للبروستاتا. ولكن، إن أصبت بأي من هذه العلامات التحذيرية الممكنة لسرطان البروستاتا، فمن المهم أن تستشير الطبيب بخصوصها.

ما خياراتي العلاجية لسرطان البروستاتا؟

نقدم خيارات علاجية واسعة النطاق لسرطان البروستاتا، بما في ذلك علاجات كالعلاج الكيميائي، والعلاج الهرموني والعلاج الإشعاعي. نقدم كذلك خيارات جراحية مختلفة. قد تتضمن خطة علاجك واحدة من تلك الطرق أو توليفة منها.

العلاج الكيميائي لسرطان البروستاتا

يتضمن العلاج الكيميائي استخدام أدوية قوية لتدمير الخلايا السرطانية. لا يعد العلاج الكيميائي عادةً علاجًا فعالاً للمرحلة المبكرة لسرطان البروستاتا.

قد نستخدم العلاج الكيميائي إن انتشر السرطان لمناطق أخرى. قد نوصي كذلك بالعلاج الكيميائي مع علاجات أخرى للإبطاء من نمو السرطان وللحد من الألم.

العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا

يعتمد سرطان البروستاتا على الهرمونات الذكرية للنمو. في العلاج الهرموني -- الذي يُعرف كذلك بالعلاج المثبط للهرمونات الذكرية-- نمنع خلايا سرطان البروستاتا من الحصول على تلك الهرمونات الذكرية.

نستخدم عددًا من الطرق المختلفة للعلاج الهرموني لسرطان البروستاتا:

  • استئصال الخصيتين: وهو الاستئصال الجراحي للخصيتين، وهما تنتجان 90% من الهرمونات الذكرية.
  • نظائر الهرمون المطلق للهرمون المصفر (LHRH): يمكننا حقن تلك الأدوية في العضلات عدة مرات سنويًا، وهي بنفس فاعلية استئصال الخصيتين.
  • مضادات الهرمونات الذكرية: تحول تلك الأدوية دون قدرة الجسم على استخدام الهرمونات الذكرية. قد نستخدم مضادات الهرمونات الذكرية مع استئصال الخصيتين أو نظائر LHRH.
  • العلاج التثبيطي الانتيابي للهرمونات الذكرية