الحالات والعلاج

تتوفر لك عدة خيارات علاجية لسرطان المثانة.

للوقت أهمية قصوى إن كنت مصابًا بسرطان المثانة. عادةً ما تكون الحالة قابلة للعلاج إن شخصت وعولجت بأسرع ما يمكن.

كذلك، تعتمد رعاية سرطان المثانة على عدة عوامل:

  • إن كان السرطان قد انتشر إلى مناطق أخرى من الجسم (إن كان ذا نقيلات)
  • درجة السرطان (عالي الدرجة أو منخفض الدرجة)
  • ما إذا كان الورم غير سرطاني (حميد) أو سرطانيًا (خبيث)
  • ما إذا كان السرطان لا يوجد سوى في الطبقات السطحية للمثانة (سطحي) أو إن كان قد غزا العضلات (جائر)
  • صحتك العامة ونمط الحياة

خطة علاجك من سرطان المثانة

يعمل فريقنا من الأخصائيين مع كل مريض وعائلته لتطوير خطة علاج شاملة لسرطان المثانة، وقد تتضمن تلك الخطة:

  • جراحة سرطان المثانة
  • العلاج الكيميائي
  • العلاج المناعي و/أو العلاج داخل المثانة (في المثانة)
  • العلاج الإشعاعي
  • العلاجات التي تمثل جزءًا من تجارب سريرية

لدينا الخبرة بجميع أنواع العلاج، بما في ذلك الخبرة الوطنية بجراحة المثانة الروبوتية. نحن هنا لنقدم لك أفضل رعاية ممكنة للسرطان.

علاجات سرطان المثانة السطحي

إن شخصت إصابتك بسرطان المثانة مبكرًا، قبل أن تتاح الفرصة للمرض لمزيد من التفاقم، فقد يتضمن علاج سرطان المثانة الاستئصال عبر الإحليل (transurethral resection, TUR) والعلاج المناعي داخل المثانة.

أولاً، سيستخدم الطبيب إجراء الاستئصال عبر الإحليل لكشط السرطان أو لإزالته بالكي من الطبقات السطحية للمثانة. ثانيًا، ستتلقى حقنًا لأدوية العلاج المناعي في مثانتك لتدمير بقية الخلايا السرطانية.

  • TUR: يتضمن هذا الإجراء تمرير أداة رقيقة ذات عروة سلكية عبر الإحليل وصولاً للمثانة. يمكن لطبيبك أن يستخدم تلك الأداة، المسماة منظار الاستئصال، لكشط السرطان من الطبقات السطحية للسرطان أو إزالتها بالكي باستخدام تيار كهربي.
  • العلاج المناعي داخل المثانة: يهدف العلاج المناعي للمثانة إلى استغلال الجهاز المناعي الطبيعي للجسم لاستهداف الخلايا السرطانية. يمكن لطبيبك استخدام قسطرة لتوصيل سائل يحتوي على جراثيم بكتيرية بعينها إلى داخل مثانتك. تحفز الجراثيم البكتيرية الاستجابة المناعية الطبيعية لجسمك لتدمير الخلايا السرطانية. في المرضى بسرطان المثانة السطحي، فإن هذا العلاج المناعي يكون فعالاً في نسبة تصل إلى ثلث الحالات. إن فشلت الدورة الأولى للعلاج وظلت مرحلة السرطان نفسها أو تفاقم، فنوصي بالجراحة كخطوة تالية.
  • الأدوية داخل المثانة: إن لم يكن باستطاعتك تلقي أدوية العلاج المناعي، أو إن لم تكن ذات فاعلية لك، فيمكنك استخدام أدوية مختلفة بدلاً منها.

علاجات سرطان المثانة الجائر

إن شخصت إصابتك بسرطان المثانة الجائر، فإن طبيبك سيوصي بالجراحة على الأرجح. بعد الجراحة، نستخدم غالبًا العلاج الكيميائي للمرضى الذين انتشر السرطان لديهم أو الأكثر عرضة لخطر الانتشار للعقد الليمفاوية أو لمناطق أخرى من الجسم. إن قال أطباؤك إنك معرض بدرجة كبيرة لخطر انتشار سرطان المثانة، فقد نوصي بالعلاج الكيميائي قبل جراحتك، حيث قد يحسن ذلك من فرصة النتيجة الناجحة.

العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي معًا أحد الخيارات لمحاولة إنقاذ مثانتك. نوصي بهذا الخيار العلاجي فقط لمجموعة منتقاة من المرضى بناءً على عوامل بعينها -- أظهرت الأبحاث أن نسبة تصل إلى 60% من المرضى سيتطلبون لاحقًا إزالة المثانة جراحيًا إن عاد السرطان. قد تكون مرشحًا مناسبًا للعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي في الحالات التالية:

  • إن كنت أكثر مرضًا من أن تخضع للجراحة
  • إن كان بإمكانك تحمل العلاج الكيميائي
  • إن لم يكن سرطان مثانتك في مرحلة متقدمة

خيارات علاجية إضافية لسرطان المثانة

تتوفر خيارات أخرى لسرطان المثانة. بالإضافة للعلاج المناعي داخل المثانة الذي نستخدمه لبعض المرضى بسرطان المثانة السطحي، فإن أطباءنا مستمرون في البحث عن صور أخرى للعلاج المناعي، كالعلاجات بالأجسام المضادة ولقاحات السرطان، كخيارات ممكنة لعلاج سرطان المثانة المتقدم.

يقدم فريقنا لسرطان المثانة علاجات بحثية للتجارب السريرية ويشاركون في الأبحاث الجارية للتطوير المستمر لعلاجات السرطان. كأحد مرضانا، يمكنك الانتفاع بهذه الأبحاث وبالتزامنا بأن نكون في الخطوط الأمامية لعلاج سرطان المثانة.

تحدث مع فريقنا

اتصل بالرقم 8680-717 (313) لمكالمة منسق عيادة الدخول للغة العربية.